تسجيل الدخول

اندلاع حريق في سفارة السويد في فرنسا.. والسفيرة تستغيث بالجيران لغياب الشرطة

2019-01-06T12:19:35+03:00
2019-01-06T12:19:38+03:00
العالم
مرسال نيور6 يناير 201987 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 6 أشهر
اندلاع حريق في سفارة السويد في فرنسا.. والسفيرة تستغيث بالجيران لغياب الشرطة

اضطرت سفيرة السويد لدى فرنسا فيرونيكا واند دانيلسون للاستعانة بـ”الجيران”، في ظل عدم وجود الشرطة؛ لمساعدتها في إخماد حريق صغير اندلع أمام سفارة بلادها في باريس خلال احتجاجات “السترات الصفراء”

ونشرت السفيرة صورًا للحادثة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وقالت: “أين الشرطة؟ بفضل جيراني تمكنَّا من إخماد النيران”.

وبحسب شبكة يورو نيوز، تباينت ردود الأفعال على تويتر إزاء تغريدة السفيرة، بين معتذرٍ عن سلوك المحتجين، وسخرية من آخرين، قال أحدهم: “شكرًا سيدتي السفيرة على الخروج بدلو من الماء لإخماد الصندوق المشتعل.. فايكنج حقيقي”، في إشارة إلى غزاة الشمال الإسكندنافيين.

وإزاء ذلك، سرعان ما حذفت السفيرة التغريدة من حسابها لوقف الجدل.

وانطلقت احتجاجات السترات الصفراء في 17 نوفمبر الماضي، وبدأت رفضًا لزيادة الضرائب على الوقود، فيما تحوّلت بسرعة إلى غضب عام على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون الاقتصادية.

وفي مواجهة التحدي الأصعب في فترة رئاسته التي بدأت قبل 20 شهرًا، تعهّد ماكرون بزيادة برفع أجور أصحاب الدخول المنخفضة بواقع 100 يورو، وتخفيض الضرائب على الأجر الذي يتقاضه العامل مقابل العمل لوقت إضافي ومكافآت نهاية العام وبعض المعاشات، والتعامل مع إعانات البطالة أو إصلاح الخدمة المدنية، حتى مع استمرار حركة الاحتجاج.

وفي نهاية ديسمبر الماضي، صادقت الجمعية العامة الفرنسية على إمكانية أن تدفع الشركات مكافأةً استثنائيةً معفاة من الضرائب للموظفين الذي يتقاضون حتى 3600 يورو، وهي إحدى التدابير الطارئة استجابة لحركة “السترات الصفراء”.

وأقرّ هذا التدبير بغالبية كبيرة استجابةً لقرار الحكومة تشجيع الشركات على منح حتى 31 مارس، هذه المكافأة المعفاة من الضرائب بالكامل حتى ألف يورو ويستفيد منها الموظفون الذين يتقاضون أقل بثلاث مرات من الحدّ الأدنى للأجور، أي إنه يصل إلى 4563 يورو مجمل دخلهم قبل الضرائب والاقتطاعات في العام 2019.

وكان استطلاع رأي، أعلنت نتيجته مطلع يناير الجاري، قد كشف أنّ ثلاثة أرباع الشعب الفرنسي غير راضين عن طريقة إدارة ماكرون والحكومة للبلاد، وأنّ “أغلبيةً” تريد أن ترى مزيدًا من الإجراءات لتحسين دخول الأسر.

أجرت الاستطلاع مؤسسة أودوكسا ومؤسسة دنتسو الاستشارية لصالح إذاعة فرانس إنفو وصحيفة لو فيجارو؛ حيث قال 25% فقط من استطلعت آراؤهم إنهم راضون عن إجراءات الحكومة الفرنسية منذ صعود ماكرون للسلطة في منتصف 2017.

وتتمثل أهم أولوية سياسية لدى 54% من الفرنسيين في إيجاد تدابير لتعزيز القوة الشرائية، في حين تراجع خفض البطالة الذي كان مصدر القلق الأول، إلى المركز الرابع.

من ناحية أخرى، تراجع التأييد لاحتجاجات السترات الصفراء، التي تسببت في تعطل مظاهر الحياة في العاصمة باريس ومدن كبرى أخرى، في هذا الاستطلاع مقارنة باستطلاعات أخرى سابقة لا سيما بعد محاولة ماكرون تلبية بعض مطالب المحتجين.

وقال 55% ممن شملهم الاستطلاع إنّهم يعتقدون أن الاحتجاجات يجب أن تستمر، مقارنة بنحو 54% في 11 ديسمبر الماضي، و66% في 22 نوفمبر الماضي، بعد فترة وجيزة من اندلاع الحركة

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: هذا المحتوى حصري ، لا يمكنك نسخه..!