محكمة إسبانية ترد لورثة أمير سعودي 23 مليون ريال

مرسال نيورآخر تحديث : الثلاثاء 20 فبراير 2018 - 12:23 مساءً
محكمة إسبانية ترد لورثة أمير سعودي 23 مليون ريال

انتصرت محكمة إسبانية لورثة أمير سعودي راحل ، وأصدرت حكما بإعادة بعض الأملاك التي استولى عليها وكيل أعماله قبل نحو 14 عاما.

ووفقا لصحيفة “الموندو” الإسبانية أصدرت محكمة في مدينة برشلونة حكما بالسجن ثلاثة أشهر على أرملة وكيل أعمال الأمير وتغريمها 47 ألف يورو لورثة الأمير ، وذلك بعد إدانتها في قضية احتيال وبيع ممتلكات في كتالونيا.

وتعود أحداث القضية إلى أواخر السبعينيات من القرن الماضي، عندما وصل الأمير إلى برشلونة في رحلة علاجية، وتعرف خلالها على “أوجستين” نائب مدير فندق “الأميرة صوفيا” الذي أقام فيه.

ونشأت بين الأمير وأوجستين علاقة من الصداقة والثقة إلى حد أن الأمير عينه وكيلا لأعماله ومنحة عام 1989 حق التصرف في ممتلكاته، والتي كانت عبارة عن شقتين في شارع “بيرسون” وست مزارع في “سانتا ماريا دي أولو” تحتوي على مبنيين واسطبلات خيل.

وخلال سفر الأمير للعلاج في هيوستن (أمريكا) عام 1991، استغل أوجستين الفرصة والتوكيلات الممنوحة له في بيع شقتين كان يمتلكهما الأمير في برشلونة إلى زوجته وأبنائه.

وكانت الأمور تسير بشكل سلس مع أوجستين حتى يوليو من عام 1993 عندما توفي الأمير وطالب ورثته بحقوقهم، إلا أن أوجستين ادعى أنه اضطر إلى بيع الشقق لتغطية التكاليف الضخمة لصيانة المباني والمزارع، مما تسبب في غضب ورثة الأمير فرفعوا دعوي قضائية ضده عام 2004.

وبعد 10 سنوات من وفاة أوجستين و14 عاما من بدء الدعوى، قضت محكمة برشلونة على زوجة أوجستين وابنه وشخصين آخرين تورطوا في شراء المزارع، بإعادة جزء من ممتلكات الأمير السعودي في كتالونيا والتي تتخطي قيمتها خمسة ملايين يورو ( 23 مليون ريال).

رابط مختصر
2018-02-20 2018-02-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حافز اليوم وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حافز اليوم وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

مرسال نيور
error: هذا المحتوى حصري ، لا يمكنك نسخه..!