تسجيل الدخول

الحوثي يطرح مبادرة تبادل أسرى للسعودية للإفراج عن أعضاء من “حماس”

2020-03-26T22:52:54+03:00
2020-03-26T22:53:26+03:00
الشرق الأوسط
مرسال نيور26 مارس 202051 views مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
الحوثي يطرح مبادرة تبادل أسرى للسعودية للإفراج عن أعضاء من “حماس”

قدم عبد الملك الحوثي، اليوم الخميس، مبادرة أعلن فيها استعداده للإفراج عن 5 سعوديين بينهم طيار، مقابل الإفراج عن أعضاء في حركة “حماس” موقوفين لدى المملكة العربية السعودية.

جاء ذلك في خطاب متلفز ألقاه زعيم حركة أنصار الله اليمنية، بثته قناة “المسيرة” الناطقة باسم الجماعة، في الذكرى الخامسة لانطلاق عمليات التحالف العربي في اليمن.

وقال الحوثي: “نعلن استعدادنا الإفراج عن أحد الطيارين السعوديين وأربعة من ضباط وجنود النظام السعودي، مقابل الإفراج عن المعتقلين المظلومين من أعضاء حركة حماس في السعودية”.

وكانت “حماس” قد أعلنت في أوقات سابقة، أن الرياض تحاكم عددًا من أعضائها، بدعوى “الانتماء لتنظيم إرهابي، وجمع الأموال”.

بدوره، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار إن “مبادرة زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي أفرحت قلوب كل المجاهدين والمقاومين الفلسطينيين”.

وفي اتصال مع قناة الميادين، لفت الزهار إلى أن هذه المبادرة بشأن المعتقلين الفلسطينيين مقدرة ومحترمة، مستبعداً أن تستجيب السعودية للمبادرة التي أطلقها زعيم الحركة.

وكشف الزهار أن حركة حماس طلبت من إحدى الجهات التي لها علاقات جيدة مع صنعاء بمتابعة هذه المبادرة.

وأوضح أن المعتقلين الفلسطينيين قاطنون في السعودية منذ سنوات طويلة، مضيفاً أن “سلطات الاحتلال تعرف جيداً معادلتنا: الأسرى مقابل المعتقلين”. وتابع الزهار أن “الثمن الذي قدمته صنعاء للسعودية كبير إذ يتضمن الافراج عن طيار و4 ضباط”.

وكان إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، طالب يوم الأحد الماضي، العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون السعودية، خشية على حياتهم من تفشي وباء فيروس “كورونا”.

وقال هنية، في بيان صادر عن مكتبه: “في ظل وباء (فيروس) الكورونا الذي يجتاح العالم، وخشية على حياة الإخوة الأكارم، وانطلاقا من كل الأبعاد الإنسانية والدينية للمملكة العربية السعودية في التعامل مع قضية فلسطين (..) فإن إطلاق سراح الفلسطينيين يصبح ضرورة إنسانية وقومية، وكلنا ثقة أن جلالة الملك لن يتردد في القيام بها”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: هذا المحتوى حصري ، لا يمكنك نسخه..!