تسجيل الدخول

بالفيديو: الفلسطينيون يبنون قبورهم بأيديهم استعداداً للحرب في غزة

2020-02-18T11:48:01+03:00
2020-02-18T23:44:13+03:00
الشرق الأوسط
مرسال نيور18 فبراير 2020134 views مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
بالفيديو: الفلسطينيون يبنون قبورهم بأيديهم استعداداً للحرب في غزة

أقامت عائلة فلسطينية في غزة مئات القبور في مشهد يقشعر له الأبدان استعداداً لأي طارئ قد يكون على قطاع غزة .

وقال أحد المتحدثين من عائلة الأسطل بأن العائلة في حرب 2014 بدأت تبحث عن حجارة ولكنها لم تجد الحجارة حتى البلاط الذي يغطي القبور لم نجده بسبب وصول تكلفة البلاطة الواحدة إلى 150 شيكل .

وأضاف بأن هذا الدافع الذي دعانا للعمل بأيدينا وأن نقوم ببناء قبور العائلة بأيدينا وأن نقوم بتجهيز كل شيئ في حال حدوث حرب أو اي طارئ قد يحدث في قطاع غزة تكون قبورنا جاهزة وموجودة  دون الحاجة للبحث عن أماكن للدفن. 

وتابع الرجل بقيام العائلة بصناعة البلاط لدى أحد معامل البلوك في قطاع غزة  تقريباً حوالي 300 بلاطة تكفي ل100 تقريباً على حد قوله وأن العائلة تسعى الأن لإنشاء أكبر عدد ممكن من هذه البلاطات , وأنه تم استخدام عدد من هذه البلاطات وما زالت هناك بعضها لم يتم استخدامها .

وأشار بأن أفراد العائلة جميعهم شاركوا “بالمال والجهد والمساعدة وكل شيئ حتى يتم إنشاء تلك القبور وكل شخص يمكنه فعل شيئ يفعله وأن ما تقدمه العائلة هو تطوع من العامل إلى البناء والتجهيز وكل شيئ يحدث تطوع دون أن يتم الحصول على أي مقابل من قبل أي شخص من المشاركين في بناء القبور وأن هذا العمل هو لوجه الله تعالى ولا نريد شيئاً سوى إرضاء الله عز وجل . 

وعلق أحد الأشخاص قائلاً بأنه يعمل هو وأبناءه الثلاثة منذ اليوم الأول لتجهيز القبور دون مقابل وهو عمل لوجه الله تعالى خوفاً من حدوث أي طارئ يمكن أن يحدث في قطاع غزة . 

وأنهى الرجل حديثه قائلاً بأن القبور التي يتم إنشائها هي في الحقيقة لو قام أي شخص بالذهاب لتجهيزها ستكون عليه تكفة لا تقل عن 300 شيقل وأن هذا العمل يوفر الوقت والمساحة وكل شيئ مرحباً بأي حالة وفاة يمكنها أيضاً استخدام القبور التي تم تجهيزها في حال كان لديهم أي طارئ . 

يأتي الإعلان عن بناء قبول في الوقت الذي يكرر فيه الاحتلال الإسرائيلي تهديداته بشن عدوان جديد على قطاع غزة , وفي الوقت الذي يحرض فيه نتنياهو ترامب على غزة وعلى فصائل المقاومة الفلسطينية التي تعمل على حماية الشعب الفلسطيني والدفاع عنه وتحرير أرضه ومقدساته . 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: هذا المحتوى حصري ، لا يمكنك نسخه..!